منتدى يناقش المواضيع التي تهم التربية و التعليم وتهم المدرسين


    مواضيع الربط ومواضيع ليس لها نص في المقرر

    شاطر

    حسن العلي

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 18/01/2010

    مواضيع الربط ومواضيع ليس لها نص في المقرر

    مُساهمة  حسن العلي في السبت يناير 23, 2010 11:45 am

    الموضوع الثامن عشر: اعتبر الكواكبي الاستبداد المعضلة الرئيسية في الحكم الإسلامي واعتبر الديمقراطية وسيلة التغيير الأفضل، مما أدى إلى دعوته للاشتراكية، ونادى بالحرية الفكرية ومبدأ الشورى، وأكد على أهمية العلم. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك نظرية الاستبداد من وجهة نظر الكواكبي ومنهجه.
    المقدمة: ولد عبد الرحمن الكواكبي في حلب عام 1854م ، اضطهده الأتراك لحريته في القول والكتابة، أقام في مصر له كتاب (( طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد )) وكتاب (( أم القرى ))
    صلب الموضوع: شرح نظرية الاستبداد وشرح منهج الكواكبي.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن الكواكبي ركّز على موضوع الاستبداد واعتبره العلة الأولى في تخلف المسلمين والعرب خصوصاً، لذلك دعا العرب إلى قيادة مسيرة الخلافة ومن هنا اعتبر الكواكبي أول مفكر قومي.

    موضوعات ليس لها نصوص في الكتاب المقرر+ موضوعات ربط:
    علم النفس
    الموضوع الأول: صنّف علماء النفس الدوافع إلى دوافع عضوية واجتماعية ودوافع لا شعورية. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للدوافع الاجتماعية مبيناً رأيك في هذه الدوافع.


    المقدمة: يولد الفرد ولديه حاجات جسمية متعددة وتقوم على هذه الحاجات الجسمية حاجات نفسية مختلفة كالحاجة إلى الانتماء لجماعة ما وإلى التقدير الاجتماعي والأمن ...إلخ ولا بد من إشباعها لأن الحرمان منها يبعد الفرد عن التكيف الصحيح عن مجتمعه.
    صلب الموضوع: شرح الدوافع الاجتماعية
    الرأي: وأنا أرى أن الدوافع الاجتماعية تتصل بحاجات نفسية اجتماعية تنشأ عن الحاجات العضوية إلا أنها تستقل عنها وتصبح قوة دافعة، تشبع هذه الحاجات بواسطة الآخرين.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن بعض الدوافع الاجتماعية يكتسبها كل فرد مهما اختلفت بيئته الاجتماعية، كالدافع الاجتماعي، بينما لا يظهر بعضها الآخر إلا في بعض الحضارات: كدافع التملك والسيطرة.

    الموضوع الثاني: إن دراسة علم نفس الأطفال، والشخصية بصورة عامة، تدل على أن الشعور (بالأنا) ليس أمراً آلياً، بل نتيجة تطور تدريجي خلال مراحل ثلاث. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لمرحلتي اللا تغاير ومرحلة تبطن الأنا الجسماني.

    المقدمة: تُعرَّف الشخصية بأنها الصورة المنظمة المتكاملة لكل الحياة النفسية في مظهرها الداخلي من نزعات وميول وعواطف وأفكار، ومظهرها الخارجي من سلوك حركي، والتي تُميز الفرد عن غيره.
    صلب الموضوع: شرح مرحلة اللا تغاير ومرحلة تبطن الأنا الجسماني.
    النتيجة: مما تقدم نستنتج أن نمو الشخصية عملية اكتساب وتعديل وتحوير وتهذيب للسمات، أي أنه عملية تعلم بأوسع معنى لهذه الكلمة.

    الموضوع الثالث: التكيف تلك العملية الديناميكية المستمرة، التي يهدف بها الشخص إلى أن يغيّر سلوكه ليحدث علاقة أكثر توافقاً بينه وبين البيئة. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك العوامل الأساسية للتكيف مبيناً رأيك في ذلك.
    المقدمة: يُعرَّف التكيف بأنه القدرة على تكوين العلاقات المُرضية بين المرء وبيئته.
    صلب الموضوع: شرح العوامل الأساسية للتكيف.
    الرأي: وهكذا أرى أن النضج الانفعالي شرط أساسي للتوافق الاجتماعي السوي والصحة النفسية السليمة، وأن النضج الانفعالي مرتبة لا يصل إليها أغلب الناس حتى من نضجت أجسامهم وعقولهم، وأن هذا النضج يتوقف على عوامل عدة وراثية واجتماعية.
    النتيجة: وهكذا نستنتج بتأثير الانفعال المعتدل يزداد الخيال خصوبة وينشط التفكير فتتدفق المعاني والأفكار في سرعة وسلاسة، أما الانفعالات الشديدة الهائجة فلا تكاد تنجو من أثرها الضار وظيفة من الوظائف العقلية، وأن الشخصية المتكاملة المتكيفة هي التي تستجيب للموقف بكامل قواها فلا تثور وتتهور لأتفه الأسباب.

    الموضوع الرابع (موضوع ربط): يستخدم علم النفس مجموعة من الطرائق المتعددة منها التجريب للوصول إلى هدفه، كما تستخدم العلوم الفيزيائية التجريب للتحقق من فرضياتها والبرهنة عليها. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للتجريب في علم النفس والتجريب في العلوم الفيزيائية (المنطق ومناهج البحث).
    المقدمة: تُعرَّف الطريقة بأنها جملة من المبادئ والقواعد، والإرشادات التي تساعد الباحث على الوصول إلى هدفه العلمي المنشود.
    صلب الموضوع: شرح التجريب في علم النفس وشرح أشكال التجريب في المنطق.
    النتيجة: وهكذا نستنتج إن التجريب تلاعب بالوقائع ولكنه تلاعب منهجي، لكن العالم لا يستطيع التجريب في جميع العلوم ولا في جميع الموضوعات لذلك يستعيض العالم عن التجريب بالملاحظة أو الموازنة كما هو الحال في علم الفلك وعلم الاجتماع وعلم النفس

    الموضوع الخامس(موضوع ربط): يستخدم علم النفس مجموعة من الأدوات منها الملاحظة، كما أن العلوم الفيزيائية تستخدم الملاحظة بأسلوبها لمشاهدة الوقائع على ما هي عليه في الواقع. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للملاحظة في علم النفس وفي العلوم الفيزيائية (المنطق).
    المقدمة: الملاحظة وسيلة هامة من وسائل جمع البيانات في الدراسات النفسية، فهي أساسية لتسجيل ومعرفة السلوك كما وقع فعلاً.وهي جزء جوهري من النهج التجريبي وتتضمن تدخلاً ايجابياً من جانب العقل.
    صلب الموضوع: شرح الملاحظة البسيطة والملاحظة العلمية في علم النفس+ شرح نوعا الملاحظة وشروط الملاحظة العلمية في المنطق.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن الملاحظة تلعب دوراً هاماً سواء في الدراسات النفسية أو في العلوم الطبيعية حيث يُستعان في الملاحظة المنظمة بوسائل مختلفة تضمن الدقة العلمية، لكن بالرغم من أهمية الملاحظة فهناك حالات لا يمكن فيها استخدام هذه الوسيلة.

    الموضوع السادس (موضوع ربط ):يُطلق الإدراك اصطلاحاً في علم النفس على العملية العقلية التي تتم بها معرفتنا للعالم الخارجي، عن طريق التنبيهات الحسية، كما تحدث ابن سينا عن دور النفس في عملية الإدراك. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للعوامل الذاتية المؤثرة في عملية الإدراك (علم النفس) ودور النفس في عملية الإدراك الحسي عند ابن سينا (فلسفة عربية).
    المقدمة: تُعتبر حواس الإنسان النوافذ التي يطل من خلالها على العالم الخارجي، وهذه الحواس تستجيب للمثيرات الخارجية بطريقتها الخاصة.ثم نقوم بتفسير الإحساسات وتحديد الشيء الذي تنبعث منه المثيرات فنعطيه أسماء ونستجيب للأحداث بطريقة تمكننا من التوافق مع البيئة.
    صلب الموضوع: شرح العوامل الذاتية المؤثرة في الإدراك + شرح دور النفس في عملية الإدراك الحسي عند ابن سينا.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن ابن سينا قد ساهم في فهم دور النفس في عملية الإدراك من خلال ما قدمه من أفكار تؤاخي بين الطب والفلسفة وتستبق بعض الشيء ما قرره علم النفس الحديث.
    موضوعات ليس لها نصوص في الكتاب المقرر +موضوعات ربط:
    المنطق
    الموضوع الأول: يرتبط المنطق كغيره من العلوم، بعلاقات وطيدة من المعارف الإنسانية الأخرى. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لعلاقة المنطق بعلم النفس.
    المقدمة: مع أن عصرنا عصر التخصص، حيث استطاع كل علم أن يقتطع من العالم جزءاً ينفرد بدراسته، إلا أننا قلما نجد علماً قائماً بذاته ومستقلاً عن كل ما عداه، إذ إن كل علم يستفيد من العلم الآخر ويُفيده.
    صلب الموضوع: شرح المنطق وعلم النفس.
    النتيجة: وهكذا يتبيّن لنا أن المنطق يرتبط بعلم النفس بروابط قوية حيث يتناول كلاً منهما ببحثه التفكير الإنساني ، لكنهما يختلفان في زاوية الرؤية التي يطل كلا ًمنهما على موضوعه، وأن هذه الروابط بين العلمين قد أدت إلى تعميق وإغناء المعرفة الإنسانية.

    الموضوع الثاني(موضوع ربط): يتبع العقل للوصول إلى المعرفة طرائق مشتركة بين جميع العلوم، منها ما هو مباشر كالحدس ومنها ما هو غير مباشر كالاستدلال، والتحليل والتركيب. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك أنواع الحدس والعلاقة بين الحدس والاستدلال.
    المقدمة: يُعرّف الحدس بأنه كل معرفة تأتينا مباشرة وعفوية لا تحتاج إلى عناء للحصول عليها. وبوساطتها نستطيع إدراك الأشياء والموجودات مباشرة دون الحاجة إلى عمليات ذهنية للوصول إليها.
    صلب الموضوع: شرح أنواع الحدس + شرح علاقة الحدس بالاستدلال.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن كل حدس كان في أصله استدلالاً، وأن هناك علاقة وثيقة بين الحدس والاستدلال، فالمعرفة غير المباشرة قد تتحول إلى معرفة مباشرة بفضل الخبرة والتدريب والمران والتجربة.

    الموضوع الثالث(موضوع ربط): الاستقراء والاستنتاج طريقتان من طرائق العقل العامة في التفكير ومعرفة الحقيقة. لا غنى لإحداهما عن الأخرى. عالج هذا الموضوع وبين رأيك.
    المقدمة: يتبع العقل للوصول إلى المعرفة طرائق مشتركة بين جميع العلوم، منها ما هو مباشر كالحدس ومنها ما هو غير مباشر كالاستدلال بنوعيه الاستقراء والاستنتاج
    صلب الموضوع: شرح الاستقراء وشرح نوعا الاستنتاج وشرح علاقة الاستقراء بالاستنتاج.
    الرأي: وهكذا أرى أن هناك علاقة وطيدة بين الاستقراء والاستنتاج فلا قيمة للاستقراء ونتائجه إلا من خلال تعميمه لهذه النتائج، ولا قيمة للاستنتاج إلا من خلال تطبيقاته العملية.
    النتيجة: وهكذا يتبيّن لنا أن الاستقراء والاستنتاج عمليتان عقليتان يمارسهما الإنسان على نحو مستمر وقد حولهما العقل إلى وسائل منهجية للوصول إلى المعرفة.

    الموضوع الرابع: إن إنشاء الكم عملية تجريد يقوم بها العقل مستنداً إلى المقدار القابل للقياس. فالكم هو موضوع الرياضيات. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك الكم المنفصل والكم المتصل والعلاقة بينهما.
    المقدمة: تختلف الرياضيات عن بقية العلوم من حيث موضوعها وطريقتها فموضوعها مجموعة مفهومات تبدو كأن لاعلاقة لها بالواقع وطريقتها استنتاجية محضة.
    صلب الموضوع: شرح الكم المنفصل والكم المتصل وعلاقة الكم المتصل بالكم المنفصل.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن الرياضيات تتناول موضوعاً هو المقادير القابلة للقياس، وبالتالي فالرياضيات هي علم القياس لأن قياس الكم يلعب فيها الدور الأساسي.
    الموضوع الخامس: تختلف الرياضيات عن بقية العلوم من حيث موضوعها وطريقتها وهي تعتمد على القياس مما يجعل منها دوماً النموذج الأول للمعقولية. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك دور الرياضيات وقيمتها وحدودها.
    المقدمة: أن العلوم الرياضية أول العلوم نشأة، وهي تختلف اختلافاً كبيراً عن العلوم الطبيعية التي تستخدم المنهج التجريبي، فهي تستخدم المنهج الاستنتاجي،والتجريد هو ما يميز علم الرياضيات عن بقية العلوم.
    صلب الموضوع: شرح دور الرياضيات وقيمتها وشرح حدودها.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن الرياضيات تعتمد القياس وهو لغة حاسمة في التفاهم وكثيراً من العلوم تطمح إلى تحويل قضاياها إلى مفاهيم كمية والتعبير عنها بصيغ معادلات وخطوط بيانية وهذا ما يجعل الرياضيات النموذج الذي تقلده بقية العلوم.

    الموضوع السادس: ذهب بعض العلماء إلى إخضاع الظواهر الإنسانية لمنهاج تجريبي يوصلنا إلى حقائق وقوانين، لها من الصدق واليقين ما لحقائق العلوم الطبيعية. إلا أن تطبيق الطريقة التجريبية على العلوم الإنسانية قوبل باعتراضات عديدة. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك الاعتراضات التي وجهت إلى العلوم الإنسانية.
    المقدمة: تدرس العلوم الإنسانية الإنسان من حيث هو كائن فردي له ميوله وعواطفه وأفكاره، ومن حيث هو كائن اجتماعي ينخرط في جماعة تمارس عليه تأثيرات معينة، فالعلوم الإنسانية تدرس الواقع الإنساني بحوادثه المختلفة لتكشف عن القوانين الثابتة فيه، وتتفهم اتجاهاته.
    صلب الموضوع: شرح الموضوعية والرد+ شرح الملاحظة والرد+التجريب والرد+السببية والحتمية والرد.
    النتيجة: وهكذا يتبيّن لنا أن العلوم الإنسانية تتميز من بقية العلوم بموضوعها وبطريقتها، وأن العلوم الإنسانية جادة في تطبيق الطريقة العلمية فهي علوم جديرة بالوصول إلى حقائق علمية لها قدر من اليقين يتزايد باستمرار مع تزايد تطور هذه العلوم.


    موضوعات ليس لها نصوص في الكتاب المقرر+ موضوعات ربط:
    علم الأخلاق
    الموضوع الأول(موضوع ربط): يهاجم ليفي بريل معيارية الأخلاق النظرية وينكر القول بعمومية المثل العليا، كما أن المذهب الوضعي التجريبي يرفض التسليم بوجود قواعد كلية ثابتة ومطلقة في الأخلاق. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك علم الأخلاق وعلم العادات والمبادئ الأخلاقية النسبية.
    المقدمة: يُعرّف علم الأخلاق بأنه جملة المبادئ النظرية والقواعد العملية التي ينبغي على المرء إتباعها ليحيا وفق طبيعته.
    صلب الموضوع: شرح علم الأخلاق وعلم العادات وشرح المبادئ الأخلاقية النسبية.
    النتيجة: أن تاريخ الحضارة الإنسانية حافل بالقواعد الأخلاقية والمعايير الاجتماعية، التي تتغير من حضارة لأخرى، والمتغيرة بتغير الظروف ، ولكن مهما تنوعت الشرائع الأخلاقية فلا بد من السعي نحو إدراك مبادئ أخلاقية مطلقة تصلح لكل زمان ومكان.

    الموضوع الثاني(موضوع ربط): هناك روابط ووشائج قائمة بين علم الأخلاق والعلم، وبالرغم من هذه الوشائج فإننا لا نستطيع أن نرجع الأخلاق إلى العلم وقوانينه. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك علم الأخلاق والعلم والتقدم الأخلاقي والتقدم المادي.
    المقدمة: إذا كان للعلم دور هام في التقدم المادي للإنسان فإن للأخلاق أهمية أعظم في تقدمه الروحي، ذلك أن العلم من جانبه لا يعرف الأوامر والنواهي، بل كل ما يهمه هو أن يصف ويلاحظ ويفسر الظواهر، أما الأخلاق فهي المظهر الحضاري الحقيقي لحركة التصاعد والتسامي التي يفرضها الموجود البشري على الواقع.
    صلب الموضوع: شرح علم الأخلاق والعلم (الدرس الأول) وشرح التقدم الأخلاقي والتقدم المادي (الدرس السادس عشر).
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن العلم يمكن أن يبني في مجال ويهدم في مجال آخر وأن الإنسان هو المسئول عن ذلك لا العلم ، وهنا يظهر دور الأخلاق الحقيقي في كبح سطوة العلم والوقوف في وجه استخداماته المدمرة، فالعلم لا قيمة له دون تطلعات أخلاقية.

    الموضوع الثالث: درج الفلاسفة المدرسيون على تصنيف القيم العليا إلى قيم عقلية، وأخلاقية وجمالية يقابلها: الحق والخير والجمال، وهذه المثل العليا ينشدها الإنسان لذاتها، وليس لتحقيق أغراض أبعد منها.عالج هذا الموضوع من خلال دراستك الحق والخير.
    المقدمة: أن كلمة "قيمة" من أكثر التعابير شيوعاً في استعمالنا اليومي الجاري، ومن أكثرها تنوعاً وتعقيداً، بسبب تنوع وتعقد مختلف أوجه النشاط الإنساني والسلوك البشري، الذي يقوم على الاختيار والموازنة والتفضيل بين ما هو ملائم وبين ما هو غير ملائم.
    صلب الموضوع: شرح الحق وشرح الخير.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن التصنيف المدرسي يظل ناقصاً لأنه يُهمل القيم المادية والعاطفية، فلا يتكلم إلا عن القيم الروحية ، لذلك حاول لافيل أن يتلافى هذه الثغرات، ويحيط بالقيم في نظام متلاحم.

    الموضوع الرابع: أن ثالوث القيم المدرسي (الحق، الخير، الجمال)لا يعتني إلا بالقيم الروحية ويهمل القيم المادية والقيم النفسية، ولهذا جاء تصنيف ((لافيل )) ليتلافى هذه الثغرات، ويحيط بالقيم في نظام متلاحم. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك تصنيف لافيل للقيم.
    المقدمة: تحتل مسألة القيم منزلة بالغة الأهمية في الفكر الفلسفي، والفكر الأخلاقي، كما تحظى باهتمام العلماء ورجال الدين والتربية وعلم الاجتماع، وسائر الناس، نظراً لأن فكرة القيمة وأحكامها من أكثر المسائل اتصالاً بالإنسان. والقيم عند لافيل تتسلسل عبر مواقف ثلاثة للإنسان:
    صلب الموضوع: شرح قيم الإنسان في العالم وقيم الإنسان أمام العالم وقيم الإنسان فوق العالم.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن القيمة عند لافيل هي في جوهرها خلق ومثل أعلى من الإنسان نحو غايات يضعها بحرية، وتجد أساسها النهائي في الحرية اللا متناهية للإنسان، وقد حاول لافيل تجاوز نقص التصنيف المدرسي للقيم، ناظراً نظرة أوسع وأشمل للقيم.

    الموضوع الخامس: حاول عدد كبير من الفلاسفة تأسيس الإلزام الخلقي على الضمير، ولعل جوزيف بتلر خير من قدَّم عرضاً شاملاً لأخلاق الضمير. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك مذهب الضمير عند بتلر وتحليله للطبيعة البشرية ومناقشته.
    المقدمة: يُعرّف لالاند الضمير الأخلاقي بأنه خاصة تُمكّن الفرد البشري من إطلاق أحكام معيارية عفوية
    ومباشرة على القيمة الأخلاقية لبعض الأعمال الفردية المحددة.
    صلب الموضوع: شرح مذهب الضمير عند بتلر وشرح تحليل بتلر للطبيعة البشرية ومناقشة مذهب الضمير.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن الضمير ليس إلا جزءاً أو مظهراً من مظاهر الشعور النفسي وأن غياب الشعور النفسي من شأنه أن يعطل دور ووظيفة الضمير الأخلاقي ، فهما يعملان معاً ويتعاونان في سبيل تحقيق توازن الحياة الإنسانية وارتقائها.

    الموضوع السادس( موضوع ربط): رأى أفلاطون أن الفضيلة هي الفعل الصواب النابع من إدراك عقلي للقيمة الحقيقية للخير، بينما أقام الفيلسوف الإنجليزي (( جيرمي بنتام )) نظريته للخير على أساس حسي وتجريبي. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك الخير الأقصى عند أفلاطون والمنفعة الخاصة عند بنتام.

    المقدمة: عُرّف علم الأخلاق بأنه جملة المبادئ النظرية والقواعد العملية التي ينبغي على المرء إتباعها ليحيا وفق طبيعته.
    صلب الموضوع: شرح الخير الأقصى عند أفلاطون وشرح نظرية المنفعة الخاصة عند بنتام.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن أفلاطون قد رأى أن الحكمة هي أرفع الفضائل منزلة ولا يمكن إلا أن نكبر جهده الخلاق في إرساء مبادئ الأخلاق من حيث أنها تستمد غاياتها من مثال أعلى، بينما حاول بنتام تلافي عيوب المذاهب الفلسفية العقلية التي تستند إلى معايير صورية محضة، ولكن الأخلاق ليست مجرد حساب نفعي كما يذهب بنتام،بل هي سعياً دائماً وراء المثل الأعلى.

    الموضوع السابع(موضوع ربط): اعتبر أرسطو السعادة نتيجة الفضيلة، بينما رأى الفارابي أن الغاية الأولى من الأخلاق هي تحصيل السعادة. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك نظرية أرسطو في الفضيلة والأعمال الصالحة عند الفارابي.
    المقدمة: تأثر الفارابي بالفلسفة اليونانية عموماً وبفلسفة أرسطو خصوصاً وعلى الرغم من ذلك فقد ظل الفارابي محتفظاً بشخصيته، فأعطى مذهباً فلسفياً قائماً بذاته فكان بحق المعلم الثاني.
    صلب الموضوع: شرح نظرية الفضيلة عند أرسطو وشرح الأعمال الصالحة عند الفارابي.
    النتيجة: وهكذا نستنتج تأثر الفارابي بكل من أفلاطون وأرسطو بالإضافة إلى تأثره بالديانة
    الإسلامية التي نشأ في ظلها، فكانت فلسفته من جهة، التوفيق بين فلسفة أفلاطون وفلسفة أرسطو ومن جهة أخرى التوفيق بين الفلسفة والدين.

    الموضوع الثامن( موضوع ربط): يؤسس أبيقور الأخلاق على مبدأ اللذة، بينما يؤسس مسكويه الأخلاق على العقل . عالج هذا الموضوع من خلال دراستك الأخلاق عند أبيقور وخصائص فلسفة مسكويه الأخلاقية.
    المقدمة: عُرّف علم الأخلاق بأنه جملة المبادئ النظرية والقواعد العملية التي ينبغي على المرء إتباعها ليحيا وفق طبيعته.
    صلب الموضوع: شرح الأخلاق عند أبيقور وشرح خصائص فلسفة مسكويه الأخلاقية.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن اللذة عند أبيقور لا يمكن أن تكون مبدأ للسلوك وهدفاً أسمى للحياة لأن اللذة ما هي إلا شعور نفسي عارض، بينما نرى أن الغاية من العمل الخلقي عند مسكويه هي السعادة العقلية والكمال الإنساني وأن الخير هو ما يبلغ به الكائن المريد غاية وجوده.

    الموضوع التاسع( موضوع ربط): إن علم الأخلاق التومائي يستوحي من أخلاقيات أرسطو الذي حدّد للنشاط الإنساني غاية هي السعادة القصوى ووضع السعادة في الممارسة العليا للعقل ، أي في التأمل الإلهي. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للفضيلة عند أرسطو والفضيلة عند توما الإكويني
    المقدمة: عُرّف علم الأخلاق بأنه جملة المبادئ النظرية والقواعد العملية التي ينبغي على المرء أتباعها ليحيا وفق طبيعته.
    صلب الموضوع: شرح الفضيلة عند أرسطو وشرح الفضيلة عند توما الإكويني.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن أخلاقيات الإكويني متأثرة بأخلاقيات أرسطو إلى حد بعيد وأن السعادة عند أرسطو هي أن نتأمل الإلهي، لكن الإكويني يُدخل عليها تعديلاً مهماً فالسعادة عند أرسطو يجب أن تتحقق في هذا الوجود الأرضي، بينما السعادة عند الإكويني يحتفظ بها للآخرة.


    موضوعات ليس لها نصوص في الكتاب المقرر
    الفلسفة العربية
    الموضوع الأول : عرف العرب الفلسفة اليونانية عن طريق الترجمة، والمراكز الثقافية القديمة الموجودة في البلاد التي فتحوها، لذلك تأثرت الفلسفة العربية بالفلسفة اليونانية وبفلسفة الأقوام الأخرى. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك تأثر الفلسفة العربية بالفلسفة اليونانية مبيناً رأيك في ذلك.
    المقدمة: عرض فلاسفة العرب لتعريف الفلسفة، وتحديد مجالها، وبيان الغرض منها، ومنهم الفارابي في كتابه (الجمع بين رأيي الحكيمين) فقال: " إنها العلم بالموجودات بما هي موجودة "
    صلب الموضوع: شرح تأثر الفلسفة العربية بالفلسفة اليونانية.
    الرأي: وهكذا أرى أن الفلسفة العربية قد تأثرت بالفلسفة اليونانية لكن الفلاسفة العرب قد أضافوا إضافات هامة وأبدعوا فلسفة خاصة بهم تميزت بالدقة والأصالة مما كان له أثراً كبيراً في الإسهام في الحضارة الإنسانية.
    النتيجة: وهكذا نستنتج أن هناك فلسفة عربية تميزت بالتفكير العميق والجدة والإبداع حاول روادها بمنهجية عقلية التوفيق بين الفلسفة اليونانية من جهة وبين تعاليم الإسلام من جهة ثانية وذلك من خلال طرحهم لمسائل كبرى ساهمت إسهاماً كبيراً في النهضة الأوربية الحديثة.
    الموضوع الثاني: استطاع المعتزلة أن يفلسفوا العقيدة، وأن يُسهبوا في الحديث عن الإنسان وإرادته الحرة وعقله ونحو ذلك معتمدين في كل هذا على البرهان العقلي دون أن يغفلوا عن الاستشهاد بالدليل النقلي. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك الموضوعات عند المعتزلة (مبادئ المعتزلة).

    المقدمة: ترجع نشأة المعتزلة إلى شخصية واصل بن عطاء الذي كان تلميذاً للحسن البصري وذلك عندما غادر واصل حلقة الحسن البصري فقال الشيخ البصري لقد اعتزلنا واصل ومن هنا سُميّ واصل ومؤيدوه جماعة المعتزلة.
    صلب الموضوع: شرح مبادئ المعتزلة (التوحيد والعدل والوعد والوعيد والمنزلة بين المنزلتين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر).
    النتيجة: وهكذا تظهر أهمية المعتزلة في تاريخ الفكر العربي الإسلامي، بوصفها فرقة كلامية كان لها دور فعّال لما أضفته على الحضارة العربية من الإبداع الفكري، والتأويل العقلي، والدفاع عن حرية الإنسان.

    الموضوع الثالث: نقطة الأصالة عند الكندي تتجلى في رفضه البديهية القائلة : لا شيء ينتج عن لا شيء وقبوله الموقف الديني الذي يرى (الله) قادراً على إبداع الوجود من العدم، وعلى خلق العالم بعد أن لم يكن شيئاً. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك العلة الفاعلة للخلق عند الكندي.
    المقدمة: كان الكندي متين الثقافة، واسع الاطلاع، تعرّف على الفلسفة اليونانية، كما نقلت إلى العربية، واطلع على علم الكلام، ويُلقب الكندي بفيلسوف العرب، لأنه أول من اهتم بالفلسفة من العرب، وكان الرائد الأول للفلسفة في الإسلام، لذلك يُعتبر بحق صلة الوصل بين تعاليم المعتزلة ومذهب الفلاسفة.
    صلب الموضوع: شرح العلة الفاعلة للخلق عند الكندي.
    النتيجة: وهكذا يتبين لنا أن الكندي قد خالف أرسطو في قضية خلق العالم، فالعالم عند أرسطو قديم، وعند الكندي مُحدث من العدم، وهو في ذلك، يتابع النظرة الدينية الإسلامية مؤكداً عدم التعارض بين الفلسفة والدين.


    الموضوع الرابع (موضوع ربط): يرى ابن سينا إن النفس حادثة وهي تحدث كلما حدث الجسد الصالح لها،بينما يرى أفلاطون أن النفس مقر المُثل الأخلاقية وهي قديمة وخالدة. عالج هذا الموضوع من خلال دراستك تقسيم قوى النفس عند ابن سينا (فلسفة عربية) وأقسام النفس عند أفلاطون(علم الأخلاق).
    المقدمة: اهتم الفلاسفة منذ أقدم العصور بالنفس، وعالجوا قضاياها في كتاباتهم، وكانت لهم فيها آراء ونظريات مختلفة، فمنهم من اعتبرها مجرد جسم ومنهم من ألهها، ومنهم من وقف موقفا ًوسطاً فجعلها مزجا ًبين الجسم والروح أو صورة للجسم.
    صلب الموضوع: شرح تقسيم قوى النفس عند ابن سينا وشرح أقسام النفس عند أفلاطون.
    النتيجة: وهكذا يتبين لنا أن ابن سينا يوافق أرسطو في قوله بحدوث النفس ويخالف أفلاطون الذي زعم أن النفس قديمة أزلية، حيث يحاول ابن سينا المؤاخاة بين الطب والفلسفة ويجمع بين فلسفة الغرب وحكمة الشرق.
    الموضوع الخامس: إن محاولات الوفاق بين الحكمة والشريعة التي قام بها الفلاسفة من الكندي حتى ابن رشد تُعتبر عند أغلب مؤرخي الفلسفة من الجهود الفكرية المبتكرة. وقد اهتم ابن رشد بهذه الفلسفة واعتبرها من المشاكل الأساسية . عالج هذا الموضوع من خلال دراستك التوفيق بين الحكمة والشريعة (مشكلة العقل والنقل).

    المقدمة: كان ابن رشد من أعمق فلاسفة العرب نظراً، وأبعدهم أفقاً، وأكبرهم جرأة في الحق، وأشدهم انتصاراً للعقل والحكمة، حتى كان بحق فيلسوف العقل عند العرب.
    صلب الموضوع: شرح التوفيق بين الحكمة والشريعة ( مشكلة العقل والنقل ).
    النتيجة: وهكذا يتبيّن لنا أن ابن رشد كان حر التفكير لا يؤمن إلا ما هداه إليه عقله، وقد أظهر مقدرة عجيبة في تقصي الموضوعات، وفي التوفيق بين الفلسفة والدين.




    تمت بعونه تعالى وفضله

    [b]مع أطيب التمنيات بالتوفيق والنجاح.. المدرس حسن العلي[/b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 3:22 am